نظم منتدي القضايا الافريقية مركز البحوث والدراسات الافريقية بالتعاون مع اتحاد القانونيين الصوماليين بالسودان محاضرة بعنوان التحول الديمقراطي في الصومال الامال والتحديات تحدث البروفسير حسن مكي موضحا ماسماه بالترتيبات الافتراضي التي تقف امام التحول الديمقراطي في العالم الاسلامي وهي في الإثنية والسلطة والوظيفة واحيانا المالية لابد من تجاوزها لاحداث الديمقرتطية والصومال الان ابتدت في تجاوز بعضها والطريق طويل ولابد من الشباب استيعاب تلك العقبات والمستقبل امامكم بما تمتلكونه من علم ودراية بالمجتمع .

 

 

              المتحدث الثاني د عبدالقادر جولني الملحق الثقافي بسفارة الصومال بالسودان وصف الانتخابات بانها كانت تحول حقيقي في الصومال وارضت الجميع وتجاوب الرؤساء السابقين معها وتم قبول خيار الشعب الصومالي وأشار الي بعض العقبات والتي يمكن تجاوزها .

       عقب د عبدالوهاب الطيب البشير  متناولا الوضع الجيواستراتيجي للصومال كمحور  فاعل في المنطقة القرن الافريقي والبحر الاحمر منبها الي شخصية الانسان الصومالي في صنع التغيير الديمقراطي وبالذات الذين خارج الصومال كما عقب الاستاذ عبد الولي حسن حسين الامين العام للجالية الصومالية بالسودان واختتم المحاضره د عبدالناصر علي الفكي مدير والمحاصرة بمبادرة المنبر الصومالي بالمركز وان المركز البحوث يولي قصية الصومال الاهتمام بناء علي دورها المحوري والاقليمي وان استقرار وتنمية الصومال هي  نقلة  لكل شرق افريقيا وتدعم الاتحاد الافريقي وحامعة الدول العربية اما م التحديات الماثلة .

          والجدير بالذكر أن والمحاضرة شهدت حضور مكثف من الحالية الصومالية والمهتمين بالشأن الصومالي والطلاب .